عرفت رياضة كرة القدم في أول نشأتها كهواية شعبية و كمتنفس جماعي تمارسها و تتابعها كل الفئات العمرية و الطبقية, وكانت النوادي مجرد جمعيات رياضية غير ربحية عادة ما تديرها الجماعات المحلية, أما الان وفي يومنا هذا ولجت هاته الرياضة عالم الاحتراف من أوسع أبوابها و صارت ” صناعة” و مجال استثمار للأفراد و للشركات, و لعل مفهوم الإستشهار في هاته اللعبة أكبر تجلي لذلك.

تتهافت كبرى الشركات والعلامات  التجارية للاستثمار و الإستشهار في الأندية الرياضة خاصة و في مجال كرة القدم عامة و ذلك عائد بالأساس للإقبال الكبير عليها حيث تعد رياضة كرة القدم اللعبة الأكثر متابعة في العالم, إذ يكفي أن يظهر اسم علامتك التجارية أو اسم شركتك على قميص نادي عالمي حتى تتحقق المعجزة الإشهارية و يصل اسمك للبعيد قبل القريب.

دعنا نتحدث قليلا بلغة الأرقام حتى نتعمق في الفكرة, فعلى سبيل المثال و في هذا الأسبوع فقط ، وقعت العلامة التجارية للمشروبات الاسكتلندية المعروفة ، إيرن برو ، عقدًا لمدة سبعة أعوام للشراكة مع دوري كرة القدم الإنجليزي. وقال أدريان تروي ، مدير التسويق للشركة AG: “نحن سعداء بالشراكة مع دوري كرة القدم لتدعيم شعبية علامتنا التجارية في إنجلترا ومشاركة شغفنا بكرة القدم مع المعجبين في جميع أنحاء البلاد”. كيف لا و  الدوري الإنجليزي الممتاز وحده يتابعه أكثر  14 مليون شخص حول المملكة – ناهيك عن المليارات المتابعة  على شاشة التلفزيون في جميع انحاء  العالم .

مع هذا الجمهور الكبير والعالمي و المتنوع ، تعتبر مقدمة قمصان النوادي  الوجهة الرئيسية للعلامات التجارية. في الواقع ، شهدت أندية الدوري الممتاز زيادة بنسبة 36٪ في دخل الرعاية في الموسم الماضي.

و هاته أكبر عروض رعاية القمصان:

مانشستر يونايتد – شيفروليه – 53 مليون جنيه استرليني سنويا

تشيلسي – يوكوهاما – 40 مليون جنيه إسترليني في السنة

آرسنال – طيران الإمارات – 30 مليون جنيه إسترليني في السنة

ريال مدريد – طيران الإمارات – 25 مليون جنيه إسترليني في السنة

بايرن ميونيخ – دويتشه تيليكوم – 25 مليون جنيه استرليني سنويا

لكن الأمر لا يتعلق فقط بشركات الطيران وشركات تصنيع السيارات التي ترغب في الارتباط و عقد الصفقات مع و بنوادي كرة القدم. فصدق أو لا تصدق بطل أسبانيا أتليتكو مدريد يقع تحت رعاية دولة بأكملها – أذربيجان. وتبلغ قيمة الصفقة ، التي تم إطلاقها في عام 2013 ، 12 مليون يورو كصفقة و جزء  من حملة أوسع من جانب البلاد (أذربيجان) لنشر اسمها عالميا و لدواع استثمارية و سياحية.

وطبعا لا يقتصر الإستشهار على النوادي في حد ذاتها ( أو على القمصان ) إذ ان الاستثمار في هذا القطاع يشمل اللاعبين المنفردين كوجوه مشهورة و نأخذ على سبيل المثال هاته الصفقات:

ماريو بالوتيلي – بوما (5.1 مليون جنيه استرليني)

غاريث بايل – أديداس (4.1 مليون جنيه استرليني).

مسعود أوزيل – أديداس (3.7 مليون جنيه استرليني).

ماركو فيراتي – نايكي (2.7 مليون جنيه استرليني)

و من المجلات الأخرى التي يتطبق عليها هذا المفهوم( على غرار شركات الملابس العالمية) نجد زيجات بين لاعبين و شركات الكازينوهات على الانترنت و من ابرز اللاعبين إقتحاما لهذا المجال لا يمكن أن لا نذكر كريستيانو رونالدو و نايمار مع شركة PokerStars في صفقات أقل ما يقال عنها خيالية.

0 Comments

Leave a Comment